ديوان الموظفين العام يبدأ التحضير لورشة مدراء الشؤون الإدارية وذوي الإعاقة

اخر تحديث :الثلاثاء 01-11-2022 01:45

عقد ديوان الموظفين العام في مقره بمدينة غزة، ظهر الإثنين الموافق الحادي والثلاثين من أكتوبر للعام 2022، اجتماعاً يهدف إلى وضع اللمسات الأولى، لتنظيم ورشة عمل تسلط الضوء على دور مدراء الشؤون الإدارية في الدوائر الحكومية في تهيئة بيئة العمل للموظفين ذوي الإعاقة.

وشهد الاجتماع حضور أ. هاني حسونة نائب مدير عام الإدارة العامة لتنمية الموارد البشرية من ديوان الموظفين العام، وأ. مؤيد أبو عفش من الإدارة العامة للتخطيط ورسم السياسات، وأ. زياد رمضان وأ. رولا مطر من الإدارة العامة لتنمية الموارد البشرية، إلى جانب أ. ظريف الغرة رئيس شبكة الأجسام الممثلة للإعاقة، وأ. حسام الشيخ يوسف من الجمعية الوطنية للتأهيل، وأ. حسن الزعلان رئيس الاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة- فرع غزة.

ترحيب بالحضور

افتتح أ. هاني حسونة اللقاء مرحباً بالحضور، قبل أن يتطرق إلى حرص ديوان الموظفين العام على تعزيز العلاقات مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني خاصة تلك المتعلقة برعاية ذوي الإعاقة، وتقديم الخدمات المختلفة لهم.

وقال حسونة: "من المهم مراعاة احتياجات ذوي الإعاقة بعد عملية التوظيف، كل ذلك يمكن أن يتحقق عبر تأهيل مدراء الشؤون الإدارية في الدوائر الحكومية المختلفة، تمهيداً لدمج الموظفين أصحاب الإعاقة في بيئة العمل".

الترتيبات الفنية للورشة

من ناحيته سلط أ. مؤيد أبو عفش الضوء على الترتيبات الفنية لورشة العمل المقرر عقدها في وقت لاحق، مؤكداً أن التركيز على مدراء الشؤون الإدارية كفئة مستهدفة في هذه الورشة، سيعود بالنفع على مستقبل ذوي الإعاقة في الحكومة الفلسطينية، وفرص تمكينهم في العمل بالمؤسسات والوزارات المختلفة.

أما أ. زياد رمضان فتطرق إلى المحاور الرئيسية التي ستشتمل عليها ورشة العمل، موضحاً أن جوانب هامة لا يمكن تجاهلها من أجل تحقيق الهدف المقرر، وتعزيز دمج الموظفين ذوي الإعاقة في بيئة العمل الحكومية.

دور ديوان الموظفين العام

وأثنى أ. حسام الشيخ يوسف على دور ديوان الموظفين العام في منح ذوي الإعاقة اهتماماً كبيراً، خاصة على صعيد التوظيف، موضحاً أن ما يقوم به الديوان من منح ذوي الاعاقة فرصة حقيقية للمنافسة على الوظائف المختلفة أمر يستحق الاشادة.

من جانبه شدد أ. ظريف الغرة على أهمية المبادرة التي أطلقها ديوان الموظفين العام في عقد ورشة عمل تعزز من تهيئة بيئة عمل ملائمة لذوي الإعاقة في المؤسسات الحكومية المختلفة، وهي الخطوة التي تنسجم مع البرامج التدريبية التي تطلقها لجان الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا.