الخدمات الإلكترونية

ديوان الموظفين يحتفي بخريجي دوراته التدريبية

نظمت الإدارة العامة للتدريب والتطوير التابعة لديوان الموظفين العام /الخميس/ الموافق السابع من سبتمبر الجاري، حفلاً لتخريج المشاركين في البرنامجين التدريبيين تنمية المهارات القيادية وفن التعامل مع الجمهور، وذلك بحضور المستشار محمد عابد رئيس ديوان الموظفين العام، والمهندس إيهاب الغصين الوكيل المساعد في الأمانة العامة في مجلس الوزراء ومسئول ملف جودة الأداء الحكومي، والدكتور نبيل اللوح مدير عام الإدارة العامة للتدريب والتطوير التابعة للديوان، والعقيد ياسر منصور مساعد المدير العام لشئون التدريب في وزارة الداخلية.

افتتح د. نبيل اللوح مدير عام الإدارة العامة للتدريب والتطوير التابع لديوان الموظفين العام، الحفل، مرحباً بالحضور، ومؤكداً على أهمية التدريب في تطوير قدرات العاملين في مختلف الوزارات بما ينعكس إيجاباً على أداء العمل الحكومي.

من ناحيته، أكد المستشار محمد عابد رئيس ديوان الموظفين العام، أن العنصر البشري هو الثروة الأهم في قطاع غزة، مقدماً شكره لكافة الوزارات على دورها الفاعل وتعاونها الناجح مع الديوان في إنجاح مسيرة التدريب خاصة والعمل الحكومي بصورته العامة.

من جانبه، قال المهندس إيهاب الغصين الوكيل المساعد في الأمانة العامة في مجلس الوزراء، أن اللجنة الإدارية تحرص جاهدة على منح ملفات الشكاوى والاستقبال والعلاقات العامة أولوية خاصة في المرحلة القادمة، بما يضمن مزيداً من الخدمات الراقية للجمهور الفلسطيني، مؤكداً أن شعار المواطن أولاً هو ما تعمل عليه الحكومة في المرحلة الجارية.

وقدم العقيد ياسر منصور مساعد المدير العام لشئون التدريب في وزارة الداخلية، في كلمته شكراً خاصاً لديوان الموظفين العام على جهوده في عمليات التدريب الموجهة لكافة العاملين في الوزارات المختلفة، موضحاً أن وزارة الداخلية والعاملين فيها يحصلون على فائدة كبيرة من هذا التعاون في مجال التدريب والتطوير.

وفي الختام وزع الحضور الشهادات التقديرية على المحاضرين المشاركة في إنجاح الدورات التدريبية التي عقدها الديوان مؤخراً، إضافة إلى المشاركين الذين اجتازوا هذه الدورات بنجاح.,

جدير بالذكر أن ديوان الموظفين العام عقد برنامج تنمية المهارات القيادية بالتعاون مع المركز التخصصي للملاحة والعلوم البحرية، فيما نظم برنامج فن التعامل مع الجمهور بمجموعتيه الأولى والثاني برعاية وإشراف وحدة جودة الأداء الحكومي والحاضنة الشعبية.